الأربعاء , مارس 20 2019
الرئيسية / اخبار / تعرف على قصة ارتباط خالد الجفالى بقضية غصن

تعرف على قصة ارتباط خالد الجفالى بقضية غصن

ساعد رجل الأعمال السعودي البارز خالد الجفالي شركة صناعة السيارات اليابانية نيسان ذات مرة على إحياء أعمالها في منطقة الشرق الأوسط، لكنه الآن متورط في قضية عالية المخاطر بقاعة المحكمة، وهي التي ستقرر مصير كارلوس غصن، الرئيس التنفيذي لشركة نيسان.

ويتهم الادعاء العام في اليابان غصن الذي تم اعتقاله في طوكيو في 19 نوفمبر 2018، بارتكاب مخالفات مالية، بما في ذلك دفع 14.7 مليون دولار إلى شركة تابعة لخالد الجفالي بين عامي 2009 و 2012.. ونفى غصن وجفالي مزاعم الادعاء العام الياباني، بأن المدفوعات كانت غير مشروعة.

لم يحدد الادعاء العام الياباني الجفالي أو شركته بالاسم في بياناتهم العامة، لكن بعد أن ذكرت عدة تقارير إعلامية أن شركة خالد الجفالي تتسلم المدفوعات من نيسان، أصدرت الشركة السعودية بيانا قائلة إن الأموال كانت “لأغراض تجارية مشروعة”.

في أول تعليق علني له منذ اعتقاله، دافع غصن أيضًا عن المدفوعات التي قدمت لشركة جفالي كتعويض مناسب عن “الخدمات الأساسية التي أفادت نيسان بدرجة كبيرة”.

ويقول ممثلو الادعاء، إن المال كان في مقابل الحصول على المساعدة التي قدمها رجل أعمال السعودي إلى غصن، عندما واجه قطاع السيارات صعوبات خلال الأزمة المالية العالمية في عام 2008.

وقالوا في بيان إن غصن أبرم عقودا لحماية عائداته في “نيسان” من تقلبات سعر صرف الدولار مقابل الين، وخلال الأزمة المالية، طلب منه مصرفه طرح المزيد من الضمانات على العقود، مما جعل غصن يطلب من “نيسان” أن تتولى العقود مؤقتا، بينما كان يجمع الأموال في مكان آخر.

وأوضح ممثلو الادعاء، أن غصن قام بتحويل العقود التي تحمل خسائر تقدر بنحو 16 مليون دولار إلى شركة نيسان في عام 2008، وبعد ذلك ضمنت ضمانات مصرفية بمساعدة رجل الأعمال كي يتمكن من استردادها.. ويزعم المدعون اليابنيون، أن كلا الرجلين استفاد من ملايين الدولارات التي دفعتها نيسان فيما بعد لشركة الجفالي.

وقال غصن، إن “نيسان” لم تتكبد أي خسائر من عقود العملات، وأن المدفوعات لشركة خالد الجفالي تمت الموافقة عليها بشكل صحيح مقابل خدمات مثل مساعدة نيسان على التمويل، الذي حل المشاكل مع الموزعين في الخليج مما سمح للشركة بالتنافس بشكل أفضل مع تويوتا (TM) وغيرها من المنافسين.

وأكد غصن في بيان أصدره فريقه القانوني، أن الجفالي ساعد “نيسان”، أيضا في التفاوض على تطوير مصنع في السعودية وتنظيم اجتماعات مع مسؤولين.

وقال: “تم تعويض شركة خالد الجفالي على نحو مناسب، تم الكشف عن المبلغ، وتمت الموافقة عليها من قبل المختصين في نيسان، مقابل هذه الخدمات الهامة التي استفادت نيسان منها بشكل كبير”.

وقالت شركة خالد الجفالي إن المدفوعات من نيسان “كانت لأغراض تجارية مشروعة من أجل دعم وتعزيز استراتيجية أعمال نيسان في المملكة العربية السعودية وشملت تسديد نفقات الأعمال”.

وينتمي خالد الجفالي لعائلة سعودية بارزة وقد ساعدت مجموعة شركاتها، “أ.ج. جفالي وإخوانه”، شركات عالمية بما في ذلك IBM ، Siemens، ومرسيدس بنز في القيام بأعمال تجارية في المملكة، كما أن الجفالي عضو في مجلس إدارة مؤسسة النقد العربي السعودي، (البنك المركزي للمملكة).

وفي عام 2004، أسس شركة خالد الجفالي، وبعد أربع سنوات، انضم إلى شركة نيسان، لإنشاء شركة نيسان الخليج لتعزيز المبيعات في المنطقة، ووفقاً لموقع شركة خالد الجفالي، فإن شركة نيسان الخليج هي المقر الإقليمي لشركة نيسان، وإنفينيتي لموزعي البحرين والكويت.

في عام 2014 تم تشكيل “نيسان” السعودية بين شركة خالد الجفالي و”نيسان موتورز”، وهي مسؤولة عن الاستيراد والتصدير الحصري لمجموعة سيارات نيسان وإنفينيتي الكاملة، وفقا لموقعها الإلكتروني.

ورفض المتحدث باسم نيسان التعليق على المبالغ المدفوعة لشركة خالد الجفالي لكنه أكد استمرار شراكة نيسان السعودية.

عن محمد حجازى

شاهد أيضاً

فيرارى يبدأ الموسم الجديد بخيبة أمل

بدا أن الإشارات التحذيرية المبكرة بأن كافة الأمور ليست على ما يرام في فيراري قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *