Home خدمات معارض شركات السيارات تستعرض عضلاتها داخل معرض ديترويت
شركات السيارات تستعرض عضلاتها داخل معرض ديترويت

شركات السيارات تستعرض عضلاتها داخل معرض ديترويت

0
0

لا يخلو معرض ديترويت من جديد عالم السيارات وخاصة أنه يقام في بداية العام ويعد الأكبر عالميا، بالإضافة إلى أنه يقام مباشرة بعد معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيجاس.. فقد ركز معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيجاس الأسبوع الماضي على السيارات ذاتية القيادة. أما معرض ديترويت للسيارات فكان محط اهتمامه السيارات الكبيرة ذات القوة الحصانية العالية وسيارات الدفع الرباعي. 

شركة شيفرولية قدمت سيارتها الجديدة لعام 2017 التي تحمل أسم “زيت أر 1” بـ 700 حصان وبمحرك ذو ثمانية اسطوانات.. وتناسب سيارة “أف 150” رابتور من نوع “بيك أب”  الأذواق الأمريكية في السيارات، حيث حجمها ومحركها الكبير وإمكانية النقل التي تتيحها. وحسب بيانات مركز أبحاث السيارات كانت 60 بالمائة من السيارات المسجلة حديثا في الولايات المتحدة من فئة سيارات الحمل الصغيرة، مثل سيارات “بيك أب”.

أما موستانج من فورد فكانت المنافس الحقيقي لكورفيت من شيفرولية في مجال استعراض القوة الحصانية. وكلتا السيارتان أمريكيتان. في حين أن الكثير من السيارات التي تُباع في الولايات المتحدة من شركات فولكس فاجن وأودي وهيونداي وكيا وتويوتا تصنع في المكسيك. وانتقد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب هذه الشركات في إطار رغبته لإعادة الوظائف الصناعية إلى الولايات المتحدة.

تخلت سيارة بورشة الألمانية عن المشاركة في معرض هذا العام، ونسبة مبيعاتها في الولايات المتحدة تقليديا صغيرة، باستثناء سيارات بورشة رباعية الدفع التي تلقي رواجا نسبيا. أما شركة بي أم دبليو فقد كانت حاضرة بموديلها الجديد من الفئة الخامسة من سيارات الدفع الرباعي ” إكس 2”.

شركة مرسيدس هي الشركة الألمانية الأكثر مبيعا للسيارات في الولايات المتحدة. وقدمت الشركة سيارتها الجديدة من فئة “إي” ومن نوع كوبيه. وأكثر سيارة من مرسيدس رواجا في الولايات المتحدة هي سيارة الدفع الرباعي “جي أل سي”.

دايملر كرايسلر قدمت من جانبها سيارتها المرسيدس من فئة “أكس” من نوع “بيك أب” التي ما زالت تحت التجارب وستنزل النسخة الأولى منها في نهاية 2017 في أوروبا ومن ثم ستنزل في أمريكا الجنوبية واستراليا. ويتوقع الخبراء أن النسخة الأمريكية منها ستكون أكبر حجما من النسخة التجريبية الأولية الظاهرة في الصورة.

عانت شركة فولكس فاجن من أزمة تلاعبها بعوادم الغازات في سياراتها الـ “ديزل”. وبدأت الشركة عامها الجديد تحت شعار “بداية جديدة” آملة في استعادة كسب ود الجمهور الأمريكي، وكانت في جعبتها سيارة تيغوان “ال سبيس” الجديدة، وهي النسخة الطويلة من سيارة تيغوان التقليدية التي تعد أكثر سيارات فولكس فاجن مبيعا في أوروبا.

كانت سيارة “كامري” من السيارات الأكثر مبيعا لشركة تويوتا في أوروبا، ولذلك تطمح الشركة في إعادة تصديرها إلى أوروبا الذي توقف في سنة 2004. ونجح الموديل الجديد للسيارة في الولايات المتحدة وأصبح أكثر السيارات مبيعا من تويوتا فيها. وقدمت تويوتا آخر موديلاتها من “كامري” في معرض ديترويت لهذا العام.. كانت تويوتا قد قدمت سيارتها الفاخرة لكسز أمام الجمهور لأول مرة في معرض ديترويت قبل 28 عاما، وها هي تعيد الكرة وتقدم الموديل الجديد لأول مرة أمام الجمهور الذي يحمل اسم “أل أس” في ديترويت أيضا. والسيارة من الجيل الخامس من لكسز وتتميز بالمحرك الاقتصادي الذي يستهلك 3.7 لترا من الوقود فقط لكل 100 كيلومتر، وذلك بسبب محركها “هايبرد” الهجين.

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *