وجرت إدانة سائق أوبر بالاغتصاب الذي وقع في دلهي، سنة 2014، في قضية جنائية بالهند، وحكم على السائق بالسجن مدى الحياة في 2015.

وسبق للضحية أن سوت دعوى قضائية مدنية بالولايات المتحدة ضد أوبر في 2015، ولكنها قاضت الشركة مرة أخرى في محكمة اتحادية بسان فرانسيسكو.

وقالت إنه بعد فترة وجيزة من الحادث قام مسؤول بشركة أوبر في الولايات المتحدة “بالاجتماع مع شرطة دلهي وحصل عمدا على السجلات الطبية السرية لصاحبة الدعوى”.

وأكدت الدعوى، أن أوبر احتفظت بنسخة من هذه السجلات، وكانت المرأة تعيش في الولايات المتحدة عندما أقامت الدعوى.

ولم تتبين بعد بنود التسوية في وثيقة المحكمة. وامتنع متحدث باسم شركة أوبر عن التعليق.

وجرت التسوية الأخيرة، وسط من سعي دارا خسروشاهي الذي تولى منصب الرئيس التنفيذي لأوبر في أغسطس، لإنهاء عدة فضائح بعد ثماني سنوات قضاها ترافيس كالانيك في هذا المنصب، وشهدت خرقا للقواعد في شتى أنحاء العالم.