الخميس , 15 نوفمبر 2018
الرئيسية / اخبار / ماكلارين تكشف الستار عن Speedtail الخارقة

ماكلارين تكشف الستار عن Speedtail الخارقة

كشفت شركة ماكلارين البريطانية  الستار عن طرازها الجديد Speedtail هايبر .. وتُعد “سبيد تيل” أحدث عروض الفئة Ultimate Series للصانع الإنجليزي، مع سرعة قصوى تصل إلى ٤٠٣ كم/ساعة، والفضل يعود إلى نظام الدفع الهجين الذي يولد طاقة إجمالية تصل إلى ١٠٣٦ حصانًا!

ولم تفصح ماكلارين عن المواصفات التقنية لنظام الدفع الهجين البنزيني-الكهربائي، لكنها أكدت على أنه يمثّل نقلة نوعية في قدرات التسارع لعروض الشركة على خط مستقيم؛ إذ تصل إلى سرعة ٣٠٠ كم/ساعة من السكون في غضون ١٢.٨ ثوانٍ، أي أسرع بمقدار ٠.٣ ثوانٍ من بوجاتي شيرون الأقوى نظريًّا (تصل لنفس المسافة في زمن ١٣ ثانية).

جاء كل لوح من ألواح جسد “سبيد تيل” مصنوعًا من ألياف الكربون وهو ما كان له أبلغ الأثر في خفض معدّلات الجر. وهناك زوج من الكاميرات الرقمية للرؤية الخلفية عوضًا عن المرايا الجانبية، كما أنّ هناك زوجًا ثابتًا مِن أغطية العجلات الأمامية للحدّ من المطبّات الهوائية بشأن أقواس العجلات ويتيح وصول السيارة إلى سرعة ٤٠٣ كم/ساعة.

وهناك قلّابات أو جُنيحات نشطة خلفية تعمل دون الحاجة إلى خطوط لالتقاء أجزاء الجسد الخارجي ببعضها البعض! ودَعت الحاجة إلى الحدّ من معدلات الجرّ إلى الاستعانة بمؤخّر طويل، مع الأخذ في الاعتبار أن طول تلك السوبر-كار الخارقة يبلغ ٥١٣٧ مم، أي أطول بمقدار ٥٤٩ مم مقارنة بـP1 وبمقدار ٦٠٠ مم مقارنة ببوجاتي شيرون.

أما المقصورة الداخلية، فتستفيد من وضعية جلوس ١+٢، وتتضمّن مقعدًا للسائق مصنوعًا من ألياف الكربون يجانبه مقعدان مدمجان في شاسي أحادي. وأمام السائق، هناك شاشات عرض عالية النقاء وأيضًا شاشات تعمل باللمس، كما تفتقد لوحة القيادة إلى الأزرار الملموسة وعتلات التحكم التقليدية. وبالنسبة إلى أزرار التحكّم في تشغيل المحرك والأبواب ذات التحكّم الكهربائي وأيضًا تشغيل وضعية “فيلوستي”، فسنجدها جميعًا في السقف فوق السائق.

الوضعية “فيلوسيتي” (Velocity)، هي الوضعية التي عليك اختيارها إذا ما أردت السفر على سرعات عالية. عند تشغيلها، يصبح نظام الدفع الهجين جاهزًا، كما تُفتح القلابات أو الجُنيحات الخلفية النشطة بزاوية، كما ينخفض ارتفاع هيكل السيارة بمقدار ٣٥ مم.

تقوم ماكلارين بإنتاج ١٠٦ وحدات فقط من “سبيد تيل”، جميعها محجوزة رغم سعرها الذي يصل إلى ١.٧٥ مليون جنيه إسترليني أو ٢.١ مليون دولار.

شاهد أيضاً

سيات تودع السيارات السيدان

فى مطلع خمسينيات القرن الماضي وخلال العقود التي كانت تابعة بها سيات إلى فيات ومن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *