الإثنين , سبتمبر 16 2019
الرئيسية / اخبار / لوكلير يمنح فيرارى الفوز بسباق ايطاليا ويشعل احتفالات فريقه

لوكلير يمنح فيرارى الفوز بسباق ايطاليا ويشعل احتفالات فريقه

أشعل شارل لوكلير احتفالات فيراري بعدما تصدى لهجوم من مرسيدس استمر طيلة السباق ليمنح فريقه الفوز بجائزة إيطاليا الكبرى في بطولة العالم لسباقات الفورمبولا وان أمام جماهيره لأول مرة منذ 2010.. واحتل فالتيري بوتاس سائق مرسيدس المركز الثاني بينما جاء لويس هاميلتون بطل العالم خمس مرات في المركز الثالث بفارق كبير بعد أن تأثرت منافسته المثيرة مع سائق موناكو البالغ من العمر 21 بتآكل إطاراته.

وقال لوكلير أمام عدد ضخم من المشجعين كانوا يتوقون لرؤية فيراري ينتصر على حلبة مونزا لأول مرة منذ فوز فرناندو ألونسو قبل تسع سنوات ”يا له من سباق! لم أشعر أبدا بمثل هذا الإرهاق“.

وأضاف لوكلير متحدثا بطلاقة باللغة الإيطالية إلى الجماهير التي كانت تحتفل بانتصار تحقق في ذكرى مرور 90 عاما على تأسيس فيراري وانطلاق سباق إيطاليا على حلبة مونزا ”الفوز هنا بمثابة حلم“.

وتابع لوكلير الذي كان يخوض سباقه 14 فقط مع فيراري ”انتصار الأسبوع الماضي (في بلجيكا) كان الأول، لكن مشاعر الفوز هنا أقوى عشر مرات. أشكر الجميع. لا يوجد كلمات“.

وتقلص الفارق بين هاميلتون وأقرب ملاحقيه بوتاس من 65 إلى 62 نقطة، وقلل السائق البريطاني من الأضرار بتوقفه قرب النهاية في حارة الصيانة للحصول على إطارات جديدة ليسجل أسرع لفة ويحصد نقطة إضافية.. وقال هاميلتون ”لقد أدى مهمة رائعة، أهنئ فيراري. كان هناك الكثير من الضغط مني ومن فالتيري.

”بذلت كل ما في وسعي. ملاحقة (لوكلير) بهذا القرب طيلة هذه الفترة جعل الإطارات تتآكل في نهاية المطاف“.

وأضاف السائق البالغ عمره 34 عاما ”لكن رغم ذلك كانوا هم الأسرع اليوم، كانوا أسرع في المسارات المستقيمة، ولذلك حتى عندما اقتربنا لم نستطع التخطي. لم يكن يومنا لكننا حصلنا على نقاط جيدة للفريق“.

ومر الألماني سيباستيان فيتل زميل لوكلير بسباق للنسيان، ومضى سباقه من سيء إلى أسوأ في الحلبة الوحيدة التي يرغب كل سائقي فيراري في التألق عليها.

وبينما تصدر لوكلير السباق بعد انطلاقه من المقدمة، دارت سيارة فيتل بطل العالم أربع مرات حول نفسها، وتراجع للمركز الأخير، وعوقب بالتوقف لمدة عشر ثوان بسبب عودة خطيرة للحلبة.

وبعد ذلك تفوق عليه زميله المثير للإعجاب بفارق لفة كاملة، ويتقدم على السائق الألماني الآن بفارق 13 نقطة ويتجه سريعا لأن يصبح السائق الرئيسي في مارانيلو.

كما عاقبه المشرفون بثلاث نقاط جزائية، لترتفع حصيلته على مدار 12 شهرا إلى تسع نقاط جزائية. وإذا حصل فيتل على ثلاث نقاط جزائية إضافية في السباقات الثلاثة القادمة، سيواجه الإيقاف لسباق واحد.

وقال السائق الألماني، الذي احتل المركز 13، عن الواقعة ”فقدت الجزء الخلفي بخطأ مني. إنه يوم جيد للفريق لكن ليس يوما جيدا من جانبي. لا يمكن أن أكون سعيدا بأدائي اليوم“.

واحتل الأسترالي دانييل ريتشياردو المركز الرابع مع رينو متقدما على زميله نيكو هولكنبرج بعد أداء قوي من الفريق الفرنسي.

وجاء السائق التايلاندي أليكس ألبون سادسا مع رد بول بينما احتل زميله ماكس فرستابن المركز الثامن والمكسيكي سيرجيو بيريز المركز السابع مع ريسنج بوينت.

واحتل أنطونيو جيوفيناتسي، وهو أول سائق إيطالي يخوض سباق بلاده منذ ثماني سنوات، المركز التاسع مع ألفا روميو وحصل البريطاني الشاب لاندو نوريس سائق مكلارين على النقطة الأخيرة.

وأثار دوران سيارة فيتل حول نفسها في بداية السباق غضب المشرفين بعدما أعاد السائق الألماني سيارته للحلبة أمام سيارات أخرى، مما تسبب في احتكاك مع الكندي لانس سترول أخرجه من مسار الحلبة.. وبعد ذلك كاد سترول أن يصطدم بالفرنسي بيير جاسلي سائق تورو روسو وعوقب بالمرور من حارة الصيانة.

في الوقت نفسه، تنافس لوكلير وهاميلتون بضراوة، وحصل سائق فيراري على إنذار لاعتراضه طريق سيارة مرسيدس في اللفة 23.

وصاح هاميلتون معترضا عبر دائرة الاتصال الداخلي ”لم يترك أي مسافة للسيارة. دفعني إلى الخارج“.

وبدا لوكلير مندهشا من حصوله على إنذار ورد في حيرة ”لماذا؟“

وارتكب لوكلير خطأ آخر عندما بدا أنه خرج من مساره أثناء الضغط على المكابح، ليعترض طريق هاميلتون الموجود خلفه مباشرة.

وقال هاميلتون ”هناك أسلوب قيادة محفوف بالمخاطر هنا“.. وتصدر بوتاس السباق لفترة وجيزة عندما دخل هاميلتون ثم لوكلير مركز الصيانة، وتوقف السائق الفنلندي لاحقا ليستخدم إطارات جديدة في الأجزاء الأخيرة من السباق.

وقال له فريقه عبر دائرة الاتصال الداخلي ”هذا هو يومك“ لكنه ارتكب خطأ قبل ثلاث لفات على النهاية لتبدأ احتفالات فيراري مع وصول لوكلير إلى خط النهاية أولا للمرة الثانية في ثمانية أيام.

شاهد أيضاً

هيونداى تطلق للعام الرابع على التوالى حملة “سلامتك تهمنا”

نظمت هيونداي من خلال وكيلها الحصري شركة جي بي غبور أوتو، حملة توعية عالمية تحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *