الجمعة , ديسمبر 14 2018
الرئيسية / اخبار / بينينفارينا الإيطالية تقتحم ميدان السيارات الكهربائية بموديل خارق

بينينفارينا الإيطالية تقتحم ميدان السيارات الكهربائية بموديل خارق

نشرت شركة بينينفارينا الإيطالية صورا تشويقية لسيارتها الكهربائية بي.أف زيرو الخارقة، التي يتوقع أن ترى النور قريبا، لكن بنسخ محدودة.. وتوضح الصور تمتع السيارة الكهربائية بملامح شرسة من خلال مبيت العجلات مفتول العضلات والمقصورة الضيقة وغطاء حيز المحرك الضيق، فضلا عن شريط أل.إي.دي يمتد عبر مقدمة السيارة بالكامل والجناح المقسم لجزأين مع شريط أل.إي.دي.

وتتألق المقصورة الداخلية بمقود رياضي ومقاعد رياضية وشاشة مركزية، وهذا النوع من الفخامة التكنولوجية يجذب انتباه عشاق السرعة والمتعة والراحة.

وتتولى شركة ريماك الكرواتية تقديم نظام الدفع الكهربائي والبطاريات للسيارة، التي تخطط بينينفارينا لإنتاج 99 نسخة فقط بسعر يبلغ حوالي مليوني دولار للنسخة الواحدة.

وتنطلق السيارة الخارقة، التي تمتاز بهيكل من ألياف الكربون، من الثبات إلى 100 كم/س في أقل من ثانيتين، في حين تصل سرعتها القصوى إلى 400 كم/س مع بلوغ مدى السير 500 كم.

وتعتزم بينينفارينا الكشف عن الموديل القياسي من السيارة خلال فعاليات معرض جنيف المقبل على أن تبدأ السير على الطرقات في عام 2020.. وبالنظر إلى بي.أف زيرو، فإن الصانع الإيطالي يستهدف نفس السوق، التي تدور في فلكه موديلات مثل أستون مارتن فالكيري ومشروع مرسيدس-أي.أم.جي الأول ومفهوم ريماك اثنين.

وكان ميشيل بيرشيكه، رئيس الشركة الذي عمل مديرا لشركة أودي الألمانية في الهند وعضوا سابقا في مجلس إدارة مجموعة فولكسفاغن الهندية للمبيعات، قد قال في أبريل الماضي إن “بينينفارينا تسعى لإنتاج سيارة سوبر رياضية تعتمد على الطاقة الكهربائية على غرار بوغاتي شيرون”.

وأوضح أن الموديل يصل إلى سرعة 300 كم/س في أقل من 12 ثانية بفضل المحرك الكهربائي القادر على توليد قوة تصل إلى 1500 حصان، والقادر على منافسة أسرع سيارة في العالم.

وتخطط الشركة الإيطالية أيضا لإنتاج 12 سيارة من طراز إتش 2 سبييد، وهي سيارة تعمل بخلايا وقود الهيدروجين التي تبلغ قوتها 653 حصانا، والتي تنطلق من الثبات بسرعة 100 كلم/س في 3.4 ثانية.

عن محمد حجازى

شاهد أيضاً

محكمة أوروبية تؤيد شكاوى مدن من انبعاثات السيارات

أيدت محكمة تابعة للاتحاد الأوروبي شكاوى السلطات في مدن باريس وبروكسل ومدريد من تغيير قاعدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *