الأربعاء , مارس 20 2019
الرئيسية / اخبار / بوجاتى تقدم أغلى سيارة رياضية بـ 19 مليون دولار

بوجاتى تقدم أغلى سيارة رياضية بـ 19 مليون دولار

 أزاحت شركة بوجاتي الفرنسية الستار عنها خلال فعاليات معرض جنيف للسيارات عن سيارتها السوداء صاحبة الرقم القياسي كونها أغلى سيارة في العالم منذ تاريخ بداية هذه الصناعة.

وأعلنت بوجاتي التابعة لمجموعة فولكس فاجن الألمانية أن أيقونتها الرياضية الفخمة بيعت بسعر بلغ 19 مليون دولار والذي تجاوز سعرها القياسي السابق، لكنها لم تعلن عن مالكها حتى الآن.. تتميز بمحرك ثماني الأسطوانات بسعة 16 لترا، وينتج قوة تصل إلى 1500 حصان.

ولكن مصادر قريبة من الشركة ذكرت أن حفيد مؤسس شركة بورشه الألمانية فيرديناند بيتش والرئيس السابق لمجلس إدارة فولكس فاجن هو من اشتراها ليضمها إلى مجموعته من السيارات الفارهة.. وتعمدت الشركة أن تكون هذه السيارة الوحيدة من نوعها ليتزامن الإعلان عنها مع الاحتفال بالذكرى السنوية 110 لتأسيس بوجاتي.

وقال ستيفن فنكلمان رئيس شركة بوجاتي : “تاريخنا هو امتياز ومسؤولية على السواء، مسؤولية استمرار تراث بوجاتي في المستقبل”.. وأضاف “مع هذه السيارة السوداء الخارقة، فإننا نحيي تراثنا ونقدم السرعة والتكنولوجيا والترف والجماليات إلى عصر جديد”.

وتعد هذه التحفة النموذج الأكثر حداثة لطراز تايب 57 أس.سي أتلانتيك الأسطوري في حقبة الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي، وهي الأيقونة المفضلة لجان بوغاتي مؤسس الشركة، حيث تأتي بانحناءات مثيرة وزوايا غير حادة.. وتتميز السيارة بمحرك ثماني الأسطوانات بسعة 16 لترا، وينتج قوة تصل إلى 1500 حصان، في حين يبلغ عزم الدوران 1600 نيوتن متر.

وما يجذب الأنظار إلى السيارة هيكلها الرياضي الفريد الذي تميزه 6 عوادم من الخلف وفتحات هواء كبيرة وأضواء حمراء ممتدة على طول الواجهة الخلفية.. ويقول إيتيين سالومي مصمم بوغاتي إن كل عنصر في السيارة تمت صناعته يدويا، كما أن هيكلها الخارجي المصنع من ألياف الكربون يحتوي على لمعان أسود عميق لا ينقطع إلا عن طريق بنية الألياف المتناهية الصغر، وهذه هي المادة التي تم التعامل معها بشكل مثالي.. وأوضح أن العمل على التصميم استغرق وقتا طويلا، إذ وصل الفريق المصمم إلى مرحلة لم يعد بإمكانه أن يطور أو يحسن أكثر.

عن محمد حجازى

شاهد أيضاً

فيرارى يبدأ الموسم الجديد بخيبة أمل

بدا أن الإشارات التحذيرية المبكرة بأن كافة الأمور ليست على ما يرام في فيراري قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *