الثلاثاء , 16 أكتوبر 2018
الرئيسية / حكاوى السوق / هلال عويس يكتب :بائعو الوهم

هلال عويس يكتب :بائعو الوهم

فى ظل الارتفاع المستمر فى أسعار مختلف طرازات السيارات وسيطرة الجشع والطمع على البعض.. سارت شركات التأمين على نفس الدرب وأخذت من الحب حبه وحبتين كمان وأستغلت الامر فى زيادة نسبة التأمين على السيارات بحجة زيادة قيمة السيارات وارتفاع أسعارها وقطع الغيار كمان والذى منه والمصاريف والبقشيش وكله على قفا الزيون .. ولا قدر الله ربنا يكفينا شر الحوادث .. فعندما تدخل أحد مكاتب شركات التأمين تشعر كانك تدخل الى مكتب حانوتى او احد متعهدى دفن الموتى.. فالاول يستقبلك بترحاب.. قائلا اتفضل يا فندم أخبار حضرتك ايه ، ربنا يكفينا شر الحوادث ولا تحتاج للتأمين بس فى الزمن دا ومع ارتفاع الاسعار سيارتك زادت ١٠٠٪ الف مبروك يا فندم .. وعشان نحافظ على قيمة عربيتك مضطرين نزود قيمة وثيقة التأمين بنفس السعر السوقى للسيارة .. طبعا الزبون اللى زى حالاتى يفرح أوى أوى أن قيمة سيارته زادت الضعف ومش عارف أنه هيلبس فى ضعف قيمة التأمين وأكتر كمان .. ومن أساليب الضحك على العميل التى تتبعها بعض شركات التأمين أن المندوبيدس لك السم فى العسلويقوم باضافة بند فى بنود الوثيقة تنص على تحمل العميل نسبة من قيمة الوثيقة عند وقوع حادث لاقدر الله دون إن يخبر الزبون بهذا البند .. وطبعا البنود كثيرة والمواطن لايقرأ شيئا كعادة أغلب المصريين عندنا ثقة زيادة حبتين فى بعضنا والأغرب أن الصفحة التى يكون فيها هذا البند قد تكون مطويه.. وبعد فترة تكتشف أن هذا المندوب باع لك الوهم ووعدك بسهولة الاجراءات عند الاصلاح وصرف التعويض فى الحال.. ولكن من الواضح أن هذا الكلام معسول ولايمت للحقيقة بأى صلة .. فأغلب المواطنين يذوقون العذاب الوان للحصول على التعويض .. فقد تكون تعرضت لحادث ولا تحصل على التعويض أو قيمة الاصلاح الا بعد شهور واحيانا تطلب منك الشركة اصلاح السيارة وإحضار الفواتير.. يعنى موت وخراب ديار.. والمواطن الغلبان اللى اشترى عربية بالتقسيط من أين له بقيمة الاصلاح ؟ وفى حالة عدم قدرته على تدبير مصاريف الاصلاح تظل السيارة فى التوكيل  وطبعا العداد بيعد أرضية ومقايسة والذى منه  .. لماذا كل هذا؟ .. ما ذنب المواطن الذى وضع ثقته فى الوكيل أو التاجر أو الموزع  الذى اشترى منه سيارته وشركة التأمين التى يروج لها؟.. هل وصل بنا الحال الى هذا القدر من انعدام الضمير وغياب الامانة وأصبحنا أكثر احترافيه فى طرق النصب واستغلال ثقة وحسن ظن المصريين ؟ .. من فضلكم لاتضعوا الثقة الكاملة فى بعض شركات التأمين وأحرصوا على قراءة بنود الوثيقة كاملة .. وأحذروا من بند نسبة التحمل التى تجعل وثيقة التأمين بلا فائدة .. وربنا يكفينا شر الحوادث ويحفظنا جميعا.

شاهد أيضاً

khaled abaza

خالد أباظة يكتب:عودة پيجو وصحوة ستروين.. والوكيل النصاب !

اقتربت موديلات پيچو الجديدة من الوصول لسوقنا المحلية مرة أخرى بعد غياب شهور عديدة بسبب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *